news-details

عواودة وجبارين يعملان على حل دوار الكوارث في نوف هجليل

نائب رئيس بلدية نوف هجليل شكري عواودة يباشر لاتخاذ سلسلة من الإجراءات لتحسين وضعية الشارع الذي أودى بحياة الشابة عروب حبيب الله مساء الخميس *النائب يوسف جبارين يقدم استجوابين لوزيري المواصلات والشرطة بشأن هذا الشارع والمفارق فيه

 

بادر نائب رئيس بلدية نوف هجليل، د. شكري عواودة، من الجبهة الديمقراطية، فور وقوع الفاجعة، بدهس الشابة عروب حسين حبيب الله (16 عاما) مساء الخميس الماضي، عند دوار خطير في نوف هجليل وقريب من مدخل قرية عين ماهل، للتحرك أمام البلدية، باسم كتلة القائمة المشتركة، وأيضا على المستوى الوزاري، من خلال النائب د. يوسف جبارين، من الجبهة الديمقراطية في كتلة القائمة المشتركة البرلمانية.

وتضمنت الإجراءات نصب عشرات الكاميرات في الشوارع السريعة في نوف هجليل وبشكل خاص في الشارع الخطير الذي وقعت فيه الكارثة. والتوجه للشرطة لنصب كاميرات السرعة، في كل الشوارع، رغم أن توجهات كهذه كانت سابقا، إلا أن الشرطة تلكأت في هذا بحجة عدم وجود الميزانيات. ويشار إلى أن الشارع العيني، هو بمسؤولية دائرة الاشغال العامة، أو ما باتت تسمى "شركة نتيفي يسرائيل" الحكومية.

كذلك عملت بلدية ابتداء من اليوم الأحد على قصر أغصان الأحجار والنباتات عند المفرق الخطير، من أجل ضمان مجال رؤية أوسع، يضمن رؤية ممر المشاة. وإعادة صبغ خطوط ممر المشاة.

وستعقد هذا الأسبوع جلستان في البلدية، جلسة للجنة المواصلات، والأخرى لجنة الأمان، وستطرح كتلة القائمة المشتركة في البلدية مطالب كثيرة.

وقدم رئيس بلدية نوف هجليل رنين بلوط ونائبه عواودة، بتقديم التعزية للوالدين الثكلى، وبحضور العائلة، ورفاق الرفيقة عروب حسين حبيب الله، عضو الشبيبة الشيوعية في القرية، وتم التداول في تحسين البنى التحتية للشوارع.

كما تواصل عواودة، مع النائب يوسف جبارين، لتقديم استجوابين لوزيري المواصلات والأمن الداخلي، حول دور الوزارتين في معالجة الوضعية الخطيرة في الشارع المؤدي في إلى عين ماهل، وحصد أرواحا ة ومصابين على مر السنين.

 


 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب