news
الجماهير العربية

محمّد نفاع للـ"اتحاد": الغبار الّذي يلتف حول أحذيتنا أشرف من كلّ القوانين العنصرية!

حضر الرفيق محمّد نفّاع، الأمين العام الأسبق للحزب الشيوعي اجتماع الأهالي في بيت الشعب في قرية بيت جن، اليوم الاثنين، وذلك في أعقاب المحاولات الخائبة لسلطة حماية الطبيعة التي جاءت بحراسة مشددة من قبل الشرطة، من أجل اخطار أهل أرض الزابود في بيت جن بهدم عزبهم الخاصة للاستيلاء عليها بذريعة البناء غير المرخص.

وقال نفاع: هذا الموقف النّضالي الثالث في منطقة الزابود، عام 1987 و1997 وعام 2000، لأنّ هذه الأرض مستهدفة من قبل السلطة. وفي الجولات الثلاث، انتصر الناس بالألوف على دائرة حماية الطبيعة، وعلى الشرطة. وخصوصًا عنصر الشباب، حيث كانت الألوف المؤلفة منهم بالمرصاد، وقاموا بتقليع الشرطة ودائرة حماية الطبيعة من المكان وأحرقوا سيارات في ذروة مواجهة هذا الاستشراس.

وأكد نفاع ان "ما يجري اليوم، هو بسبب قانون كامينتس، وأنا تحدثت في الاجتماع الشعبي، وقلت ان منطقة الزابود ستبقى شامخة، ولا شك أن الغبار الّذي يلتف حول أحذيتنا أشرف من كلّ القوانين العنصرية".

وأشار إلى أن "الوحدات الخاصة اقتحمت أرض الزابود، وبدأ الناس من القرى المجاورة من البقيعة وحرفيش، بالالتفاف حول أهالي بيت جن، حيث طوّق الأهالي حرامية الطبيعة والشرطة التي أتت لحمايتهم، ولم يستطيعوا هدم أي "تخشيبة" أو سياج، في إصرار تام على الدفاع عن كل شبر من أرضها، في حين يعطي هؤلاء مخالفات وغرامات بقيمة 300 ألف شيكل على ما يكلّف ألفي شيكل فقط".

ولفت نفاع إلى أنه "لم يعد للناس أي صبر أو محسوبيات يوظفها رجال الدين الوسطيون، يمكن أن تحل مشاكلهم، الا النضال العادل البطولي للناس، وهذا ما ثبت في كل أعوام النضال وهذا ما ثبت اليوم".

وقال: "نحن لا نريد الوسط، انما حقنا الكامل بدون أي نقصان، ولدي أمل كبير بالشباب للتصدي لكل هذه المشاريع، الناس متعاطفون وموحدون حول قضايانا وحول صيانة حقوقهم، وهذا ما يؤكد أن مواقفنا الصارمة والحقيقية تستقبل بكل اعتزاز وتقدير".

ودعا نفاع أهالي بيت جن للتعالي عن كل المواقف الداخلية والالتفاف حول قضايا الأرض والحقوق والتصدي لكل القوانين العنصرية.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب