news
القضية الفلسطينية

الأسرى يباشرون احتجاجهم رفضًا لسياسة إدارة السجون في ظل الكورونا

 أفاد  نادي الأسير اليوم الثلاثاء، أن الأسرى وفي عدة سجون مركزية، باشروا صباح اليوم بخطواتهم النضالية التي قررت سابقًا والمتمثلة بإرجاع وجبات الطعام، وإغلاق الأقسام.

ويأتي هذا التصعيد رفضا لسياسات إدارة سجون الاحتلال المقصودة التي تهدف إلى سلب الأسرى حقوقهم، واستغلال  الوضع الراهن ي أعقاب  تفشي فيروس كورونا المُستجد.

وكان قد بين نادي الأسير فيما سبق أن مطالب الأسرى تتمثل بـوقف قرار إدارة السجون سحب 140 صنفًا من "كنتينا" الأسرى، والتي تشمل أصناف من الطعام، ومواد تنظيف، والتي تعتبر أساسًا لمواجهة عدوى فيروس كورونا بالاضافة الى أصناف أخرى من المواد الأساسية.

ولفت نادي الأسير، في بيان له، إلى أن أول قرار اتخذته إدارة السجون بحق الأسرى، بدلا من اتخاذ تدابير حقيقية لمواجهة الفيروس ومنع انتشار عدوى الفيروس، هو سحب أصناف من (كنتينا) الأسرى مكتفية بإجراءات وضعت الأسرى بعزل إضافي من خلال وقف زيارات العائلات، والمحامين، وإجراءات أخرى داخل المحاكم، دون أن تقوم بإجراءات وقائية داخل الأقسام المكتظة والمغلقة. 

وقد بين نادي الأسير إلى أنه ومن ضمن الإجراءات القاسية التي أعلنتها إدارة السجون، وقف إجراء الفحوصات الطبية أو الخروج للعيادة إلا في حالة ارتفاع درجة حرارة أسير، وفيما يخص الأسرى المرضى والجرحى أو من لهم مراجعات طبية هامة فتم إلغاؤها بالكامل، علمًا أنها وفي الأوقات الطبيعية، تنتهج المماطلة كسياسة في تقديم العلاج أو إجراء الفحوص الطبية.

وتشير المصادر إلى أن عدد الأسرى في سجون الاحتلال 5000 أسير، منهم 42 أسيرة، و180  طفلا، وعدد المرضى قرابة 700 أسير، منهم أكثر من 200 أسير يعانون من أمراض مزمنة.

*الصورة من الوكالة الفلسطينية وفا. 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب