news-details
شؤون إسرائيلية

الحكومة تصادق على قرار تعقب المصابين بكورونا

صادقت الحكومة بالاجماع هاتفيا مع المستشار القضائي، في منتصف الليلة الماضية، على اتاحة تعقب "الشاباك" لهواتف المصابين بفيروس كورونا بحجة الإجراءات الوقائية لوقف تفشي الفيروس في البلاد.


ووفقا للخطة المقترحة وتعليمات حالة الطوارئ سيتم استعمال وسائل الكترونية ورقمية لتعقب المصابين وتتبع جميع الأشخاص الموجودين في محيطهم خلال الـ 14 يوما قبل التشخيص، وابلاغهم للمباشرة بالعزل أو الخضوع لفحص طبي.


ويسمح بداية للشرطة بالحصول على بيانات الاتصالات الخلوية لشخص بغرض فرض العزل- على عكس الالتزامات التي تم التعهد بها في الأيام الأخيرة.

وسيكون الحصول على البيانات ممكنا بموافقة ضابط الشرطة وبدون أمر قضائي.

ويعتبر هذا الأمر نوعًا من توسيع الصلاحيات، من خلال التنظيم، لـ "قانون بيانات الاتصالات" لعام 2007، والذي كان يسمى في ذلك الوقت "قانون الأخ الأكبر" وأثار الكثير من المعارضة لتشريعاته.


وبخلاف ما يتعلق بصلاحيات الشاباك والتي كانت صالحة لمدة 14 يوما، مما يعني يجب محو البيانات والمعلومات عند الانتهاء من استخدامها بغرض التعقب الصحي، تم السماح لوزارة الصحة بالاحتفاظ بالمعلومات لمدة 60 يوما أخرى للتحقيقات الداخلية. 


وتحظر اللوائح استخدام المعلومات لأي غرض آخر، وتشمل عقوبة تصل إلى ثلاث سنوات في السجن لاستخدام المعلومات لأي غاية أخرى.


وادعى رئيس "الشاباك"، نداف أرغمان، إن المعلومات التي تخول الشاباك بجمعها سيتم تحويلها إلى وزارة الصحة لاستعمالها من أجل إنقاذ الناس.


وأضاف أرغمان: إن مجموعة محدودة للغاية من مسؤولي الشاباك ستتعامل مع هذه المسألة ولن يتم الاحتفاظ بالمعلومات في ملفات جهاز الأمن العام.


وأوضح وزير الاقتصاد ايلي كوهين ان خطة تعطيل المرافق الاقتصادية في البلاد كليا لا تزال قيد البحث.


وبين كوهين في حديث له ان المعلومات التي يتم جمعها ستكون تحت الرقابة لمدة ثلاثين يوما مشيرا إلى أنه يدعم خطوة تتبع المصابين من أجل انقاذ البشرية.

وكان قد أعلن وزير المالية موشيه كحلون أن الدولة سوف تخصص 5 مليار شيكل اضافية من أجل مساعدة النمو في السوق الإسرائيلية موضحا أن أي شخص يضطر لأن يخرج في إجازة غير مدفوعة سيحصل على أجر البطالة بظروف مسهلة.


ولفت كحلون الى أنه سيتم تأجيل دفع عدد من الضرائب، مثل ضمنها ضريبة الأرنونا، وضريبة القيمة المضافة وضرائب الماء والكهرباء على كل المواطنين.


يذكر ان عدد المصابين بفيروس كورونا في إسرائيل وصل الى 304 مريضا، مما استدعى الى تشديد حالة طوارئ وفرض إجراءات احترازية وتقييدات مشددة على عمل القطاع العام والحكومي، مع مواصلة القطاع الخاص العمل مع تقليصات محددة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..