news
شؤون إسرائيلية

السفير الروسي في الأردن: إجراءات الضم ستعرّض إسرائيل للخطر

قال السفير الروسي لدى الأردن، غليب ديسياتنيكوف، ان إجراءات الضم تنذر بوقوع أسوأ التبعات لمثل هذه الخطوة في مجال الأمن بما في ذلك بالنسبة لإسرائيل نفسها. مؤكدًا مواصلة العمل مع الجانب الاسرائيلي، لأخذ التحذيرات بعين الاعتبار، بحسب ما نقلته وكالة سبوتنيك، في مقابلة معه. 


وصرح السفير بأنّ: "ضم إسرائيل أراض من الضفة الغربية سيؤدي لتداعيات غير متوقعة، داعيا إلى اتخاذ خطوات عملية من دون انتظار حدوث سيناريوهات سلبية".


وأضاف: "هذا هو الاتجاه الذي نخطط للعمل فيه بنشاط في الوقت الراهن. والهدف الرئيس في هذا السياق هو إعادة الوضع الحالي إلى المفاوضات. وكما بينت الممارسة فإن تحقيق نتائج إيجابية خارج إطار المفاوضات هو أمر يصعب تحقيقه".


واستطرد: "كما هو معروف، ما كان مخططًا من ضم جزء من الأراضي بالضفة الغربية حتى نهر الأردن في الأول من تموز الجاري، لم يحدث. وتوجد عدة أسباب لذلك بما فيها اليوم انعدام الوحدة لدى المبادرين بخطة ترامب للشرق الأوسط المعروفة بـ "صفقة القرن"، مشيرًا إلى أن "هذا الخيار رفع تماما من جدول الأعمال". 


وأكد أن "الموقف الروسي معروف للجميع. وبطبيعة الحال لا نستطيع أن ندعم أية محاولة من مصادرة الأراضي بطريقة أحادية الجانب، التي من شأنها تقويض حل الدولتين، وفي نهاية المطاف تقويض العملية السلمية بالكامل".


وأشار إلى أن جهودًا مكثفة عملت عليها روسيا منذ العام الماضي لتوحيد الفصائل الفلسطينية وتثبيت المصالحة، وأن لقاءً جديدًا كان من المفترض أن يكون في هذه الفترة إلا ان فيروس كورونا والتقييدات ما وراءه حالت دون اللقاء، مؤكدًا أن بعد رفع إجراءات الحجر بشكل نهائي ستتكثف الجهود في كافة الاتجاهات من أجل حل النزاع.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب