news-details

غانتس ليس واثقا بنتنياهو ويطالب بقانون سريع لتأجيل الميزانية

ظهر وزير الحرب بيني غانتس اليوم الاثنين، كمن لا يثق بشريكه، رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، الذي وافق مساء أمس الأحد، على مبادرة قانون يقضي بتأجيل الموعد النهائي لاقرار الموازنة العامة بـ 100 يوم إضافي، بعد 25 آب الجاري، منعا لحل الحكومة والكنيست. وطالب غانتس نتنياهو بالاستعجال بسن قانون لتأجيل الميزانية العامة خلال 24 ساعة، ومن دون مناورات.
وجاءت تصريحات غانتس في كلمته امام كتلة حزبه البرلمانية كحول لفان، ودعا نتنياهو الى عدم الدخول بمناورات وألاعيب، والإسراع في سن قانون يؤجل الموعد النهائي لاقرار الميزانية العامة خلال 24 ساعة، وعدم الانتظار أكثر، من أجل ضمان استقرار الحكم، بحسب تعبيره.
وفي تصريحات غانتس رسالة تهديد مبطن، لأنه في حال أفشل الليكود مشروع القانون القاضي بتأجيل الموعد النهائي لاقرار الموازنة العامة، فإن كحول لفان قد تؤيد مشروع قانون كتلة "يش عتيد"، القاضي بمنع شخص متهم ويحاكم بتهم جنائية مثل فساد الحكم، من أن يتم تكليفه بتشكيل حكومة جديدة.
وعلى الرغم من موافقة نتنياهو على مشروع قانون تأجيل الموازنة العامة، الذي بادر له النائب تسفي هاوزر من كتلة "ديرخ إيرتس"، إلا أن عدم الثقة التشكيك ما زال قائما بين الليكود وكحول لفان، واليوم كان تراشق اعلامي بين وزراء الفريقين، وتبادلوا الاتهامات بمسؤولية الوضع القائم.
فقد قال وزير المالية يسرائيل كاتس، في تصريح للإذاعة العامة، إن هذا الوقت لتمرير الميزانية العامة للعام الجاري، دون أن يعطي فرصة لاقرار الميزانية المزدوجة للعامين الجاري والمقبل، بموجب ما تنص عليه اتفاقية الائتلاف القائم. وتعارض كحول لفان نقض الاتفاق وتطالب بميزانية مزدوجة للعامين الجاري والمقبل، كي تضمن استمرار عمل الحكومة حتى 21 تشرين الأول من العام المقبل، الموعد الذي يتسلم فيه بيني غانتس رئاسة الحكومة، في حين يسعى نتنياهو لعدم الوصول الى ذلك الموعد.
واتهم كاتس كحول لفان بأنهم يتعاملون مع الميزانية العامة كأداة سياسية، نافيا أن تكون بنية نتنياهو خلق أزمة حول ميزانية العام 2021، لحل الحكومة، إلا أن جميع المراقبين والسياسيين، يؤكدون أن من افتعل الأزمة هو نتنياهو بهدف حل الحكومة والكنيست. 
وفي المقابل قال وزير العلوم يزهار شاي من كحول لفان، للإذاعة ذاتها، إننا نريد ميزانية تدير الدول حتى نهاية العام 2021، وأن المستوى المهني في وزارة المالية يؤيدون هذه الخطوة. وأضاف، أنه إذا ما واصل نتنياهو مناوراته، فليس مضمونا أن يبقى غانتس وكحول لفان في الائتلاف حتى نهاية ولاية هذه الحكومة، وهي لثلاث سنوات منذ بدء عملها في نهاية أيار الماضي. 
وانضم الى هذا السجال رئيس الكنيست، ياريف لفين، أقرب المقربين لشخص بنيامين نتنياهو، حتى الآن، متهما كحول لفان بأنهم يضعون عراقيل عديدة امام عمل الحكومة، وقال إنه من الصعب إدارة الدولة على هذا النحو.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب