news-details

وزارة التعليم تقدّم مقترحها النهائي للعودة إلى المدارس: تجنيد معلمين وتقسيم الصفوف

توصلت وزارتا المالية والتعليم، إلى اتفاق بخصوص البرنامج الكامل لافتتاح السنة الدراسية المقبلة، تحت عنوان "التعلم بأمان"، لتمكين التعلم تحت وطأة الكورونا.

واتفق وزير المالية يسرائيل كاتس، ووزير التعليم يواف غالانت على ما يسمّى "شبكة أمان اقتصادية لتفعيل منظمة التعليم" من جديد، والتي تبلغ تكلفتها 4.2 مليار شيكل، وأبدا رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، موافقة مبدئية عليها، بحيث سيتم طرحها في الأيام المقبلة لمصادقة الحكومة.

وتنص الخطة على بدء التعليم منذ الأوّل من أيلول المقبل، بحيث يتعلّم الطلاب في الحضانات والبساتين، وصفوف الأوّل والثاني بشكل روتيني طبيعي داخل المدارس، بينما يتم تقسيم الصفوف الثالثة والرابعة لـ18 طالبًا ويتم استعمال الغرف التّعليميّة للصّفوف الخامسة والسّادسة.

أما الصفوف الخامسة فما فوق، فسيتعلم طلابها بدمج ما بين التعلم عن بعد والحضور المدرسي بما لا يتعدى 18طالبًا، لمدة يومين على الأقل ويتم بذل جهد للسّماح لهم بالتّعلّم أكثر من يومين في الأسبوع بالمدرسة من خلال الاستعانة بفناء تعليمي أو مبنى مجاور للمدرسة.

وتعنى الخطة في أساس التعلم بمجموعتين أنه يتطلب إضافة القوى العاملة، وهذا ما ستعمل من أجله الوزارة قريبًا بتشغيل معلمين ومساعدين مناسبين للوظيفة، حتّى لو أنهم لا يعملون حاليًا في القطاع، مثل طلاب أنهوا اللقب الأول.

كما تشترط الخطة على الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي والنظافة ومعايير الوقاية منها ارتداء الكمامة، وفي هذا الإطار خصص 3 مليون شيكل من المبلغ الكلي، لتوفير كل المعدات اللازمة لإجراء التباعد وتوفير الحماية للعاملين، والمواد اللازمة للتعقيم.

وادعى غالانت أنه وبالتشاور مع مسؤولي في وزارة الصحة، فإن تقسيم الصفوف حتّى 18 طالبًا سيقلّل بشكل حاد من نسبة العدوى، وحتّى اللجوء إلى حجر صحي في حالة الاختلاط. وأنه سيتم تقديم مساعدات في مثل هذه الحالات بمسؤولية السلطات المحلية والمدارس كما سيتم دعم مجموعات لها خصوصيّة معيّنة مثل التّعليم الخاص،طلاب في خطر، وآخرين لديهم صعوبات سلوكيّة معينة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب