news-details

وزير الحرب غانتس يرفع حاله التأهب ويهدد سوريا ولبنان

أجرى وزير الحرب بيني غانتس "تقييما للوضع" الليلة السبت قبل الاستعدادات المستمرة في الجبهة الشمالية، في ضوء التوتر المتزايد على الحدود. وفي نهاية تقييم الوضع، أمر غانتس جيش الاحتلال بمواصلة "اليقظة المتزايدة على الجبهة واستخدام الإجراءات اللازمة"، وقال أن" لبنان وسوريا سيتحملان المسؤولية المباشرة عن أي عمل يتم اتخاذه من أراضيهما".

بالإضافة إلى ذلك، قال غانتس أن "دولة إسرائيل لن تتحمل أي انتهاك لسيادتها"، وأن جيش الاحتلال  سيعمل "ضد أي تهديد للمدنيين" وفق تعبيره. وحضر التقييم رئيس أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي، والعميد الركن أهارون حاليفا.

ويذكر أن تصعيج حالة التأهب يأتي بعد عدوان اسرائيلي على أهداف في منطقة دمشق في وقت سابق من هذا الأسبوع. وبحسب ما ورد قُتل خمسة أشخاص، من بينهم أحد عناصر حزب الله.

وافادت قناة الميادين في تقرير لها، تناقلته وسائل الاعلام الاسرائيلية،  أن الأمم المتحدة أبلغت حزب الله رسالة إسرائيلية تتعلق بمقتل مقاتل الحزب علي كامل محسن. حيث نقلت القناة عن مصادر أن فحوى الرسالة الإسرائيلية إن تل أبيب لم تكن تعرف بوجود علي محسن ولم تكن تقصد قتله.

وقالت القناة أن  إسرائيل أبلغت حزب الله ما وصفته بالتحذير من مغبة عمل عسكري انتقامي، مشيرة إلى أن حزب الله اكتفى بتبلغ الرسالة، لكنه أكد رفضه أي تحذيرات أو تهديدات إسرائيلية.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب