تقع أحداث فيلم "تخيل" في معهد أو مدرسة للأطفال المكفوفين في مدينة لشبونة عاصمة البرتغال، حيث يتعلم الأطفال كيف يعيشون مع إعاقاتهم الجسدية وعدم المخاطرة وكيف يكونون مرتاحين في جميع الأوقات. وبين شخصيات الفيلم الرئيسية المدرّس غير التقليدي إيان (الممثل البريطاني إدوارد هوج)، وهو رجل أعمى تم تعيينه في هذه المدرسة ويستخدم أساليب ثورية غير تقليدية في التعليم. 
ويرفض هذا المدرّس استخدام عصا المكفوفين ويعلّم الأطفال على استخدام حواسهم بدلا من استخدام عصا المكفوفين والتعود على الاتجاه المتعلق بالمكان والمسافة عن طريق استخدام جميع حواسهم، بما في ذلك التحرك باستخدام صدى ذبذبات الصوت وتحديد الموقع باستخدام الصدى والغريزة والاعتماد الخلاق على خيالهم. 
ويقدّم المدرس إيان دروسه تحت نافذة غرفة المرأة إيفا (الممثلة الألمانية الرومانية المولد أليكساندرا ماريا لارا)، وهي مريضة لا تغادر غرفتها ولا تتكلم مع أحد. إلا أن إيفا تتحول على غير توقع إلى واحدة من أكثر الطلبة تجاوبا وتعاونا، وتظهر دلائل على أنها أصبحت مرتبطة بعلاقة غرامية.
وبالاعتماد على استخدام الثقة والجرأة ينجح المدرس إيان في جذب الأطفال وفي إعطائهم سببا للأمل، مع أن الأطفال يواظبون دائما على اختباره والتساؤل أثناء مناقشته لكي يثبت أنه واحد منهم.
ويتميز "تخيل" بقوة إخراج المخرج أندريه جاكيموسكي وبقوة أداء الممثل إدوارد هوج وبراعة التصوير والخصائص والمعالم الفنية كأصوات البيئة التي تؤكد على اهتمام مشاهد الفيلم بالتفاصيل وبالإحساس بما يدور حوله. 
وافتتح فيلم "تخيّل" في مهرجان وارسو السينمائي وعرض في أربعة مهرجانات سينمائية بولندية أخرى. ورشح هذا الفيلم لخمس عشرة جائزة سينمائية وفاز بخمس جوائز شملت جائزتين في مهرجان وارسو السينمائي لأفضل فيلم وأفضل مخرج للمخرج أندريه جاكيموسكي وجائزة جمعية نقاد السينما البولنديين لأفضل فيلم وجائزة أفضل هندسة صوت من كل من مهرجان السينما البولندي ومن جوائز السينما البولندية.  
;