news-details
ثقافة

الرَّائد مارون النَّقّاش

يذهب الباحثون الى أنَّ مولد المسرح العربي الحديث كان في سوريا عام 1848، وعلى الرغم من استمراريّته فيها، فإنّ تطوّره كان في أرض الكنانة، مصر، لاحقا...

لكن، وحتّى مع وجود ظواهر مسرحيّة يعيدها البعض الى الماضي، كقصائد المنافسة والتحدّي المعروفة بـ”النَّقائض” التي انطوت على سِمات دراميّة وأحداث تناسب المسرح، نؤكد أنَّهُ رغم وجود هذه الظّواهر المسرحيّة المختلفة، فإنّ العالم العربي لم يعرف المسرح كفنّ بصريّ وفنّ كتابيّ، إلّا في منتصف القرن التاسع عشر، مع ظهور اللبناني مارون النقاش (1817 – 1855) الذي تميّز بِسِعة درايته ومعرفته المسرحيّة... وهذا ما جعل الباحثين يعتبرونه أحد روّاد المسرح في العالم العربي وأحد الذين ساهموا في تطوّر هذا الفنّ فيه...

ومعرفة النقّاش للون الجديد ارتبطت بثقافته الواسعة... فقد أتقن الانجليزية والفرنسيّة والايطاليّة، فاستطاع بواسطتها الاطّلاع على ألوان أدبيّة في العالم الغربي، فانكشف للدراما وبرز تأثُّره في الأخصّ بمسرحيّات الكاتب الفرنسي موليير... فأعدَّ عنه مسرحيّة – البخيل – التي ألَّفها عام 1847، فاعتبر باحثو الأدب العربي عمل النقَّاش، المسرحيّة العربيّة الأولى التي كتبت في تاريخ الأدب العربي...

ولا يخفى على الدّارس لسيرة ومسيرة النقّاش الإبداعيّة، أنّ انشغاله بالدراما أثار اهتماما شديدا، مِمّا جعله واحدا من الذين ساهموا في نشر الوعي لفنّ الدراما والمسرح، وقد بدأه بالوسيلة المختصرة والمباشرة حيث خصّ أوّلًا أقرباء العائلة، فترك أثره الفَنّي على ابن أخيه سليم النَّقاش (1850 – 1884) الذي قام في وقت لاحق بتأسيس فرقة مسرحيّة في بيروت...

لكنّ سليمنا لم يكتفِ بنشر المسرح في مسقط رأسه، ولأنّهُ كان مسكونا بالرَّغبة في نشر هذا الفنّ الجديد في العالم العربيّ، وتقديم نفسه هناك كفنّان، لذلك سافر وفرقته الى سوريا وفيها تحقّق هدفه على نحو فائق، حيث أثّر على عدد من المبدعين هناك... فأقاموا، كمؤسسين للمسرح هناك فرقا مسرحيّة، مثل يوسف الخيّاط وخليل القبّاني واسكندر الدّمشقي وغيرهم...

ولم تكن سوريا المحطّة الأخيرة، فانتقلت بعدها الفرق المسرحية الى مصر... وهكذا أخذ فنّ المسرح يحظى بأهميّة وبمنزلة رفيعة، حيث قامت الفرق المشهورة كفرقة نجيب الرّيحاني وجورج أبيض وفرقة رمسيس – يوسف وهبي... فكان لهذه الفرق تأثير مباشر على الدول المجاورة ومن ضمنها فلسطين...

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب