news-details
ثقافة

زخم من المشاريع الثقافية في العراق برعاية اليونسكو

 
* نصير شمه يتفق مع اليونسكو على إقامة مسرح ومتحف وترميم بعض المواقع التاريخية في بغداد *
 
اتفق الموسيقار العراقي والعالمي الفنان نصير شمه مع المديرة العامة لمنظمة اليونسكو أودري أزولاي على خارطة طريق لتنفيذ جملة من
المشاريع الثقافية في العراق.
وقال سفير العراق لدى اليونسكو محمود ملا خلف إن "إدارة منظمة اليونسكو متحمسة لدعم المشاريع الثقافية في جميع محافظات العراق".
وأضاف ملا خلف أن "المشاريع القادمة تشمل إقامة مسرح ومتحف وترميم بعض المواقع التاريخية في مدينة بغداد، وتفعيل دور المراكز الثقافية والرياضية في المحافظات".
وتعمل منظمة اليونسكو على إعداد مذكرة تفاهم لتنفيذ سبعة مشاريع على الأقل في العراق بالتنسيق مع بعثة العراق الدائمة لديها عبر جهود الفنان نصير شمّه باعتباره سفيرًا للسلام لدى اليونسكو.
وتضم الجولة الأولى من المشاريع إقامة (مسرح اليونسكو) في مبنى مقر (الوالي في بغداد) الواقع في شارع المتنبي فضلًا عن إنشاء (متحف الإعلام والإذاعة والتلفزيون) في مبنى شبكة الإعلام العراقي في الصالحية وكذلك ترميم وصيانة (البوابة الوسطانية والجزء المتبقي من سور بغداد) بالقرب من شارع محمد القاسم للمرور السريع وتحويلها الى منتجع ثقافي وسياحي متكامل وإعادة الروح الثقافية لمدينة الموصل وإنشاء مدارس ومعاهد للموسيقى في المحافظات.
ومن المتوقع ان تقوم المديرة العامة لليونسكو أودزي أزولاي بزيارة مرتقبة لبغداد من أجل تفعيل جهود المنظمة الدولية المختصة بشؤون التربية والعلم والثقافة سيتم بموجبها دخول المنظمة بشكل قوي وفاعل على خط المشروعات الثقافية والمواقع والأماكن الأثرية والتراثية في مختلف أنحاء العراق مهد أولى الحضارات الإنسانية وتحتاج الى إعادة تأهيل وتطوير وصيانة شاملة.
وخلال تسليم الوثيقة، قال شمه: "أريد أن أنتهز هذه الفرصة لأقدم هديةً لأربيل وأهلها الذين يفعلون ما بوسعهم لكي تكون مدينتهم متألقة، وتبقى في أعين العالم مدينة التسامح، وحاضنة لكافة الأقليات، مع أنني ضد مصطلح (الأقليات)، إلى أن نجد مصطلحًا بديلًا، لأنه يجرح الآخرين، فجميعنا أقليات، والمواطنة هي التي يجب أن تسود".
وتسلم مدير عام شبكة رووداو الإعلامية، آكو محمدالخميس الوثيقة الاصلية لتسجيل قلعة أربيل التاريخية في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونسكو من الموسيقار نصير شمّه سفير اليونيسكو للسلام ضمن فعاليات حفل "مدن النرجس" الموسيقية الذي أقيم في قلعة أربيل برعاية شبكة رووداو الإعلامية.
وأضاف: "أرى في أربيل وكردستان مثالًا يحتذى به، وكل منهما يتطور ليصبح مدينة التسامح والمحبة وزرع أخلاق اللاعنف، لأن اللاعنف يُدرس كما الفيزياء والكيمياء".
 وأكد شمة أنه سيتم قريبًا إنشاء مركز اللاعنف الدولي بالتعاون مع جامعة جيهان، لترسيخ هذه المبادئ في أربيل وكردستان، والمنطقة برمتها".
 وتضمنت المبادرة العديد من المحاور وشملت اضفاء لمسات جمالية وعمرانية وترفيهية وسياحية على العديد من المرافق والاماكن والمواقع ببغداد. وبموجب أمر ديواني ترأس شمه لجنتها العليا التي تضم ممثلين من الأمانة العامة لمجلس الوزراء وبعض الوزارات والبنك المركزي العراقي وأمانة بغداد وقيادة عمليات بغداد ورابطة المصارف الخاصة العراقية.
وتابع سفير اليونيسكو، والموسيقار العالمي الشهير قائلًا: "قبل أيام كنت في مقر اليونيسكو بباريس، وحصلت على الوثيقة الأصلية لتسجيل قلعة أربيل في اليونيسكو، وأقدم هذه الوثيقة الاستثنائية للصديق آكو محمد، مدير عام شبكة رووداو الإعلامية".
وكانت منظمة "اليونسكو" التابعة للأمم المتحدة، قد أدرجت قلعة أربيل في العام 2014 والتي يعود تاريخها إلى 6000 آلاف عام من الآن.على قائمة الآثار التاريخية. 
 وفي مرحلتها الأولى تم انجاز وتأهيل وتطوير عشرين ساحة مهمة في بغداد تقع في جانبي الكرخ والرصافة تحت اشراف الدائرة الهندسية في رابطة المصارف الخاصة وبكلفة ثمانية مليارات وسبعمائة مليون دينار عراقي.
 وسبق أن اطلق الموسيقار العراقي مبادرة "ألق بغداد" بمناسبة الاحتفال بيوم السلام العالمي في المسرح الوطني ببغداد في الحادي والعشرين من ايلول/سبتمبر عام 2016.
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب