news-details
ثقافة

هايكو كنعانيّ، ثانية الأثافي، هذيان

تهبُّ

روائح السَّرير

أَصابعَ

تُداعب وردة الرَّمل

وردةً

تُلجلج من شُقوقها

حلمة 

تُرضع مَنْ

تَكْفيهِ قُبلة

===

 

أنا لم أعد أنا

حتّام

تدوسني خطواتي

خطوةً

وخطوةً حذاؤها

يعوي

من شِدّة الدَّهشة؟!!!

===

 

في داخلي

تَهِنُ وتكبر الأقْفالُ

فتصغر

وتتلاشى المفاتيح

ليَشتَهيها البابُ

كُوَّةً وإقْفالْ...

===

 

فُلْكٌ ثَمِلٌ

ألْقى رأسَهُ

حيث

ألقى الطّوفان

بَريدَهُ

غُصْنا مُطوَّقا

===

 

عطش

ومدينة قاسية وباردة

بعيد أنا

عن بيتي العتيق

كرسيّا

     منفضة

          وطاولة

===

 

دَخَلْتُني

جلستُ على مقعد يحاور الباب

نَهَضَ

رَجُلٌ آخر

وخرج

===

 

مطر

لم يرو وابلُهُ

مركبا

لعوليس يُبْحر ثَمِلا

ناديْتُهُ!!!

فتركَهُ

قابعا في ذاكرة الماء

يتهجّى 

الطريق الى اليابسة

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب