"عفوا فيروز"

  عفوا فيروز يا نجمتنا أجراس العودة فلتقرع أؤمن بشعوب عربية أشواك من وطني تقلع لا ترضى الذل لأمتنا ولكبت مثخن لن تركع أوباش الشرك باعوا المسرى هدموا الأوطان باعوا المهجع القدس ساكنة

عودي الى عزِّك التَّليد .!

لا تلتفتي الى ما يقوله المارون عن حلمك القديم وحلمك الجديد وحلمك العتيد ما زال ترابك ينبت قمحًا في السنين الخضر وفي السنين العجاف في مواسم المطر وفي مواسم الجفاف في أيام اليُّم

ريح عاتية

زهورُ  الروضِ ذابلةٌ    وعتْمُ البؤسِ قد نضِرَا وهَزَّ الريحُ مسكنَها          هزيمُ الرعدِ فانفجرَا يبابٌ عاثَ واحتَكم      خصالَ الطيبِ قد هجرَا شرورُ السيفِ قات

هالة من حب 

وجدتني أجلس حيث جلستِ آخر مرة.. عند جذع الزيتونة العمّارية ابنة المئة عام بل اكثر فأنا لست دقيقة في حساباتي، مددت قدميك على التراب اللدن من أثر المطر الوسمي الذي كدتِ ترقصين تحته وأنت تكشفين عن

أَسَيْأتي علاء الدّين؟

نهض الوحش من الأعماق، والزمن أمسى مذعورا تائها في حالة جنون، متهورا مندفعا، لا يمنح العقل النظر والتفكير للحظة. كلمة التروّي باتت مفقودة وقانون حمورابي استفاق من سباته الطويل. فماذا ينفع الك

هايكو كنعانيّ، ثانية الأثافي، هذيان

تهبُّ روائح السَّرير أَصابعَ تُداعب وردة الرَّمل وردةً تُلجلج من شُقوقها حلمة  تُرضع مَنْ تَكْفيهِ قُبلة ===   أنا لم أعد أنا حتّام تدوسني خطواتي خطوةً وخطوةً حذاؤ

الجيل الذهبي

وارتشفنا معظم الكأس ولكن ما ارتوينا والبقيةُ ما ترسَّب باحتداد المنعطفْ ننهلُ منهُ بلطفٍ مثل عصفورين في قفص كم سعِدنا لورودٍ قد قطفنا طيبها أجذلَ قلبي ورقصْ أبهجتنا فلّةٌ هامت بنا

العالم يتعبني وأمريكا تزرع الألغام

(1) أمريكا امرأة جبّارة تمتصّ بشهوتها ثدي العالم حتّى الموتْ يوميّاً تغتصب الدّولة فرج النّفطْ تصنع آلهة من جبروتْ والعالم هذا الميّت يضحك مثل الأبله ويتخم بالجوع وبالبردْ أمريكا أ

ظنوا أننا سَوفَ نُسحَق

جاءوا بهِم من كُلِّ البلادِ يتحدثونَ في كُلِّ اللغاتِ الجميعُ فيهم هاجَ وماجْ ظنوا أننا سَوفَ نُسحَق كالزجاجْ وسيدفنوننا تَحتَ الترابِ وهُم يسكُنونَ في قصورٍ من العاجْ كانَ ال

نئد قرينة النهار

1   لا يقوى ريش القلوب على أرجوحة الانكسار قد مللنا السقوط بين أشواط الريح أضعنا ملامح الأجنحة محموم دربنا بالحزن وعلى أطراف بساتيننا النائية يذبل ورد الصباح أمهِلونا بيدراً

إلى عبقرية جبران خليل جبران

  يُحَيّيكَ مِنْ أرضِ القداسةِ ناقدٌ                       فَخُورٌ بِفِكْرِ العبقريينِ مُكْرِمُ ويُعْجِبُهُ في كُتْبِ بُشْرَاكَ أنْ سَ

حيفا

حيفا جميلة وساحرة كبحرها وكرملها تستيقظ كل صباح على تغريد طيورها وعنادلها كم يطيب العيش فيها والتجوال في شواطئها واحتساء القهوة في مقاهي واد نسناسها حيفا تتعمد في عطر عشاق

السُّلْحُفَاة

شِرِّيرَةٌ قد أدمنت سفكَ الِّدِّمَاءِ تَتَهادَى كبَعيرٍ مُثْقَلٍ بالدَّمْعِ وَشَجْوِ الثَّكَالَى النائِحَاتْ . أيقنت بِقوَّة الشمِّ دَمِي لشَهْوَةٍ لا لَم تَذُقْها عند باقي الكائِ

القوّة العظمى

  قبّليني كي أشعر أنّ هذا العالم حيّْ في الشّارع في الشّاشات في كلّ مكان بين حشود الآلاف من الفقراءْ لتصير القُبلة قِبلة شعبْ أيقونة حبّْ قبّليني كي ننهيَ عهدًا "مفضوحًا" ب

حتى الوحوش...

1 الظلم همٌّ غمٌّ عممٌ خطرٌ ..وتحمّله دومًا أخطرْ والحكمة تُسمع أحيانًا من أوحش وحشٍ يبطش يسطو يتجبرْ حتى الوحش الغازي الفاشي النازي الأكبر والأخطر..هتلر "هذرم"مراتٍ بربر..وأعاد وكرر