وثن الأمن وألاعيب السياسة!

ما يفعله بنيامين نتنياهو من استخدام للملفات الأمنية، لدرجة كشف معلومات حسّاسة في المعجم الرسمي، لخدمة مصالحه الشخصية والحزبية، ليس مستغربا بالمرة. فقد سبقه مرشحون كثر لرئاسة الحكومة الى هذه

روائح نازية في الليكود!

لو أن زعيم الليكود، وزعيم كل اليمين المتطرّف، بنيامين نتنياهو أو أيّ من وزراء هذا الحزب قام وتنصّل من مقولة زميلهم في الحزب النائب ميكي زوهر عن "تميّز العرق اليهودي"، التي تتناصّ بشكل مرع

الأزعر

بنيامين بنتسيون نتنياهو، هو أزعر عربيد منفلت، على كل الاتجاهات، عنصريته تتطابق مع الإرهاب، وجرائم الحرب التي يرتكبها، هي واحدة من فظائع الجرائم ضد الإنسانية التي عرفها التاريخ الحديث. فهو يم

إيران واليمن تجنّنان نتنياهو!

منذ دخوله البيت الأبيض، أعلن دونالد ترامب في تصريحات متتالية أنه ينوي إدارة السياسة بمنطق "البزنس". حين خاطب نظام السعودية، وضع أمامه خيارين: إما أن تدفعوا مئات المليارات وإما سنكفّ عن حم

حربهم وعارُهم في اليمن!

ليس أنصار الشعب اليمني بكل مركباته، فقط، ونحن منهم دون تردّد، بل إن محققي الأمم المتحدة يؤكدون اليوم أن جرائم الحرب المقترفة ضده ضالعة فيها قوى كبرى تتبختر عادة، وبطاووسيّة استعراضيّة، في أرد

النتيجة بيد المصوّتين العرب!

ينقل مقرّبون من زعماء اليمين الاسرائيلي أن الأخيرين منهمكون في مهمتين اثنتين متوازيتين فقط، الأولى حشد أكبر عدد من أصحاب حق الاقتراع اليمينيين في طوابير صناديق الانتخابات، وبالمقابل الدفع ن

برنامجٌ استراتيجي وليس انتخابيًا!

يعجّ خطاب بنيامين نتنياهو، زعيم اليمين الفاشي الاسرائيلي، بما من شأنه شحن الغرائز القومجية ليخدم بالتالي غاياته الانتخابية. ومن الواضح والمتوقّع أن جميع خطواته الراهنة تأتي لخدمة هدف بقائه ف

نتنياهو وزمرته يتحملون المسؤولية!

لو اتسع نطاق المواجهة بعد أن وعدت المقاومة اللبنانية وطبّقت وردّت على الاستهداف الاسرائيلي لها على الأرض السورية واللبنانية، فإن المسؤولية ستقع كما هي واقعة منذ عقود على الحكومة الاسرائيلية

مواجهة الامبريالية ممكنة بل مربحة!

تكثّفت المعلومات والتعليقات والتحليلات حول انبثاق مسار لافت للانتباه، يريد له العاملون على تمهيده وتعبيده أن يصل للقاء قمة امريكي-إيراني. وفي وضع شديد التلبّد والتوتّر كذلك الراهن السائد في

ليس لمكاسب انتخابية فقط!

ليست المكاسب الانتخابية وحدها ما يقف أمام بنيامين نتنياهو وهو يراكم الاستفزاز العدواني تلو الآخر، في كافة الاتجاهات، بل يبدو انه يسعى لإفشال تطورات وسيرورات "كبيرة" محتملة أو حاصلة، أبر

الكهانية مترسخة في الحكم الإسرائيلي

أقرت المحكمة العليا الإسرائيلية مساء الأحد، شطب ترشيح اثنين من قائمة "عوتسما يهوديت"، المنبثقة عن حركة "كاخ" الإرهابية المحظورة صوريا. إلا أنها أبقت على مرشح ثالث والقائمة برمتها. وه

مسلسل غطرسة عدوانية اسرائيلية!

تضرب الآلة العسكرية العدوانية الاسرائيلية بشكل منهجي داخل أراضي الدولة السورية والدولة اللبنانية والدولة العراقية، والجديد في الأمر مؤخرًا هو المجاهرة المتغطرسة ابهذه الاستفزازات والمقامر

الأميركان اليهود وترامب

يشن رئيس الولايات المتحدة الأميركية، منذ نحو ثلاثة أيام، هجوما على الأميركان اليهود، الذين يصوتون للحزب الديمقراطي الأميركي، وخاصة أولئك الذين انتقدوا قرار حكومة بنيامين نتنياهو، بمنع دخول

كتم الصوت مرفوض تمامًا!

قرار بلدية مدينة ام الفحم إلغاء أمسية ثقافية للفنان الملتزم بقضايا مجتمعه وشعبه وأهله، تامر النفار، هو قرار يجب العدول عنه لأنه يمسّ بجهات كثيرة. هذا قرار يقع في خانة كتم الصوت، أما الذرائع ال

هكذا سيُدرّس قانون القومية!

إذا أصر الوزير المستوطن رافي بيرتس على فرض تدريس قانون القوميّة، فمن الطبيعي أن يتوقّع أمورا كثيرة لن تعجبه. إذا تعنّت على خطوته، رغم معرفته بإشكالية القانون بالنسبة لجميع العرب، فليدرك ان ال